منتدى الدريهمي السياحي
أهلآ وسهلآ بكم في منتدى الدريهمي السياحي
نتمنى لكم إقامه ممتعه
مع إخوانكم وأخواتكم
أعضاء المنتدى
ونتمنى أن يحوز المنتدى على رضاكم
ونتمنى منكم الإنضمام معنا
من خلال الضغط على زر التسجيل
إدارة منتدى الدريهمي السياحي

منتدى الدريهمي السياحي

أهلاً ومرحبآ بكم في منتدى الدريهمي السياحي
 
الرئيسيةالبوابةبحـثدخولالتسجيل
الصورة المختارة منتدى الدريهمي السياحي
السلام عليكم يا زائر            
آخر زيارة لك كانت في  
لديك3مشاركة في المنتدى ,, بانتظار مشاركاتك معنا

الرسائل الخاصة : إضغط هنا                    
المنتدى لوحة التحكم
رفع الصور
البحث
مشاركات جديده
تعليمات
خروج

شاطر | 
 

 الحياة في الريف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الملك قفله
مشرف


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 09/08/2010

مُساهمةموضوع: الحياة في الريف   الإثنين 9 أغسطس 2010 - 15:20

[center]الحياة فى الريف, فى البلاد المختلفة.

كلمة ريف يختلف معناها من مكان الى آخر

بعض الشعوب تطلق كلمة الريف على الأماكن التى تكون فيها الزراعة هى النشاط الرئيسى للمجتمع الذى يعيش فيها , و هذا التعريف يكاد ينطبق على الريف العربي .

و البعض الآخر يُعرف الريف بأنه جميع المناطق التى تقع خارج حزام المدن, بغض النظر عما إذا كانت هذه الأماكن ذات نشاط زراعى أم لا.

و معظم دول الغرب تميل الى التعريف الثانى , حيث أن الريف لا يرتبط دائما بالزراعة, بل يرتبط بالأرض الواسعة, المملوءة بالخضرة الطبيعية , و التى تقل فيها الكثافة السكانية , و التى تبعد عن المدن بمسافات كبيرة نسبيا

و هذا التعريف مقبول فى دول مثل الولايات المتحدة , و بريطانيا, و أستراليا , و نيوزيلاندا , و معظم الدول الإسكندنافية.

فى هذه الدول المشار اليها عاليه , يوجد فارق بين ما يسمى Rural Land, أى الأراضى الزراعية, و Country land , أى الريف.

و هنا يحدث الإلتباس,

ففى الأماكن المصنفة كريف , قد توجد بعض الأماكن التى لا يمكن الزراعة فيها , مثل الأراضى البور, و الأراضى الصحراوية , و الجبال , و البحيرات , و لكن هذه الأماكن جميعا تمتازبجمال الطبيعة,

و الأراضى الزراعية لا تتواجد فقط فى الأماكن الخارجة عن زمام المدن , ففى بعض المدن , توجد فى الضواحى مزارع خضروات , و مزارع دواجن , و مزارع فاكهة , و كلها على أرض زراعية , و لكنها ليست حرفيا أراضى زراعية طبقا لمصطلح Rural Land, .


أن المعيار الطبقى لقياس الناس لا يوجد فى معظم المجتمعات الغربية , فبينما نتعرف على الفلاح أو قاطن القرية فى بعض مناطق الشرق الأوسط , و بعض الدول الأفريقية و الآسيوية , بملبسه , أو بطريقة حديثه , أو بمسلكه العام , فإنه من النادر أن تتعرف على الريفى , او المزارع , فى الدول الأوروبية المتقدمة.

و السبب فى هذا هو سبب حضارى , فالقوم هناك سواسية أمام القانون , و يتمتعون بجميع حقوق المواطنة , و يتلقون تعليما أساسيا عالى المستوى , و لهم جميع الحقوق السياسية , بل أن بعض الأحزاب يتم تشكيلها لكى تمثل المزارع فى البرلمان , و أعضاء هذه الأحزاب هم المزارعون , و بعضهم يصبح عضوا فى المجلس التشريعى , و بعضهم يصل الى كرسى الوزارة , بل أن أحد المزارعين فى أستراليا أصبح نائبا لرئيس الوزراء .

و لا يوجد فرق ثقافى أو إجتماعى بين قاطن الريف , و قاطن المدينة, كما لا يوجد فارق إقتصادى بينهما , ولا يوجد فارق فى المظهر , أو المسلك , فالكل مواطنون .

و المحامى فى المدينة يمارس عمله فى مكتب مكيف الهواء , كذلك يعيش المحامى القاطن فى الريف , و كذلك يعيش المزارع المقيم على أرضه الزراعية .

فبعد يوم العمل , يتقابل الريفى و الحضرى فى الحانة , أو المطعم , فى القرية , أو المدينة , يتكلمون نفس اللغة , و يناقشون نفس المشاكل , و لا يعرف أى منهما هوية الآخر إلا عنما يسأل احد , و يرد آخر .

و لكن الواقع يقول أن سكان الريف هم أسعد حالا من سكان المدن , لأنهم يتمتعون بجو صحى خال من التلوث , و طبيعة عملهم تجعلهم أصحاء بدنيا , و يتناولون طعام لم يصيبه التلوث البيئى , و ينعمون براحة البال فى معظم الأحوال , وإذا أضر بهم القحط( قلة المطر) فإن الحكومات تدفع لهم إعانات الى أن تمطر السماء.

و فى المناطق الريفية, توجد جميع الوسائل و الخدمات المتاحة لأهل المدن, فلديهم بنوك, و مدارس حديثة, و وحدائق غناء, و ملاعب كرة, و نوادى إجتماعية, و خدمات إجتماعية, و مستشفيات على درجة عالية من الكفاءة, ووحدات خدمة الأسرة, و ملاجئ لكبار السن, و مطاعم بها تخفيض لكبار السن, و مكاتب بريد , و مكتبات عامة مزودة بالكمبيوتر و الإنترنت المجانى , و العديد من آلاف من الكتب التى يمكن إستعارتها لمدة 3 أسابيع فى المرة الواحدة مجانا.

و فى حالة حدوث أمراض لا علاج لها فى المنطقة الريفية, يتم نقل المريض الى مستشفى أقرب مدينة بواسطة سيارة الإسعاف, فإذا كان الأمر مستعجلا, يتم نقل المريض بالهيلوكوبتر, حيث أن كل المستشفيات مزودة بمكان لهبوطها.

و فى المناطق الزراعية, تكون الملكيات الفردية كبيرة الحجم , فالفلاح فى الغرب لا يعيش على قطعة أرض صغيرة, بل يمتلك أراض شاسعة, يستعملها فى أغراض مختلفة, و نادرا ما يكون هناك أجراء( عمال زراعة), إلا فى مواسم جنى المحصول, لأن الفلاح, و زوجته, و يجوز أحد أبنائه أو بناته, يقومون بكل العمل. و ذلك لإعتمادهم على الميكنة الزراعية التى توفرتكاليف الأيدى العاملة, و الوقت, و تقلل من تلف المنتجات.

و عادة يقسم الفلاح جزء من الأرض للزراعات التقليدية, مثل القمح, و الشعير, و الشيلم, و البطاطس, و البنجر.

و فى بعض المناطق, و خاصة التى تصلح لزراعة الخضروات و الفواكه, تستغل مساحة كبيرة من الأرض لزراعة الخضروات, و الفاكهة, و الكروم, التى تستعمل كفاكهة, و أيضا يتم تصنيعها .

و فى بعض المزارع, يخصص مالك الأرض جزء من الأرض الغير صالحة للزراعة, لكى تكون مرعى للماشية و الأغنام, و صناعة المراعى هى صناعة مربحة, حيث أنها مزدوجة النفع:

1- تربية المواشى و الدواجن , و تكون المنتجات المباشرة هى اللحوم, ( لحم البقر, و الخرفان, و الدجاج, و ال****),
2- كما أن المنتجات الفرعية هى البيض, و الألبان.و الأسمدة العضوية.

و يتم تسويق اللبن عن طريق شركات محلية, تأتى الى المزرعة, و تتسلم اللبن الذى يتم حلبه ميكانيكيا, و يحفظ فى ثلاجات, الى أن تأتى اللوارى الفنطاسية, ذات الشفاطات, و تمتص اللبن و تحفظه فى فنطاس اللورى الدائم التثليج.

و كل لورى من لوارى جمع اللبن مجهز بعداد, يحسب كمية اللبن الذى وّرده المزارع, ثم يعطى سائق اللورى للمزارع إيصال بالكمية الموردة, و فى ظرف أسبوع, يصل للمزارع شيك بقيمة اللبن الذى يورده مرتين فى الأسبوع.

و على مسافات ليست بعيدة من القرية, أو المنطقة الزراعية, توجد مصانع مملوكة لشركات خاصة, تقوم بشراء المنتجات الزراعية, و تغلف بعضها للبيع فى أسواق المدن, و القرى الأخرى, كما تقوم المصانع بحفظ الفواكه فى معلبات, أو تجففها للبيع كفواكه مجففة. أو تعصرها و تحفظها فى علب أو كرتونات للإستعمال القصير المدى.

كما توجد مصانع لتقطيع و تغليف اللحوم, لبيعها أيضا فى الأسواق, كما يقوم بعض هذه الشركات بحفظ هذه اللحوم فى معلبات, مثل اللنشون, و البلوبيف,أ و تدخينها, مثل المورتاديللا, و الباكون, و الهام, و البسطرامى
( نوع من البسطرمة).. الخ.

كما تقوم شركات أخرى بتصنيع اللحوم فى شكل هامبورجر محفوظ فى البلاستيك و جاهز للشوى, و السجق, و عديد من أصناف الأكلات الجاهزة المحفوظة ثلجيا, مثل قطع لحم الدجاج المقسمة الى مكعبات, و محفوظة فى شكل "شيشكباب", و الكبدة المتبلة و الجاهزة للشوى, و شرائح البوفتيك المحفوظة بالتثليج ( لحم بقرى مغلف بالبقسماط و تسمى " شنتزيل")... الخ

و تقوم الشركات الكبيرة بشراء القمح, و تشوينه, ثم نقله الى السفن للتصدير. و بنفس الطريقة, يتم تصدير فائض الفواكه و الخضروات التى لا يحتاجها السوق المحلى.

من هذا, تجد أن القرية, أو الريف هو وحدة إنتاجية ممتازة, لها تأثير هائل على إقتصاد الدولة, و تقوم بحل مشاكل عديدة, و فى الوقت نفسه, لا تشكل متاعب أو مشاكل للجزء الحضرى من الدولة, لأنهم لم ينفصلوا عن بقية المجتمع فى أية لحظة من اللحظات, و يتمتعون بجميع مزايا المدن من مواصلات, و رعاية طبية, و مستشفيات, و تليفزيون, و فضائيات, و مدارس, و دور سينما, و مسرح .

ما ذكرته عاليه هو جزء مما شاهدته بعيني في اليونان وهنجاريا ويوغسلافيا وبولندا ومما نقله لي الكثير من زملائي فى أستراليا و نيوزيلاند, وهى مجتمعات تكاد تكون نسخة من مجتمع الريف الإنجليزى, مع إختلاف فى فصول السنة .

أترك للأخوة في الدريهمي أن يكتبوا عن الحياة في ريف تهامة[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أنورالطيب
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 173
تاريخ الميلاد : 24/09/1989
تاريخ التسجيل : 05/08/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: الحياة في الريف   الأربعاء 11 أغسطس 2010 - 1:20

[center][font:819d=Georgia][size=24]
[font:819d=Georgia]شكرآ لك عمنا الغالي[/font]
[font:819d=Georgia]عبد الملك قفله[/font]
[font:819d=Georgia]على كل ما ذكرت لنا [/font]
[font:819d=Georgia]عن حياة الريف[/font]
[font:819d=Georgia]ففي الدريهمي [/font]
[font:819d=Georgia]قد لا يختلف عما ذكرته [/font]
[font:819d=Georgia]ولكن يظل هنا إختلافات بسيطة نعيشها في واقعنا الحاضر[/font]
[font:819d=Georgia]فمثلآ [/font]
[font:819d=Georgia]الدريهمي مشهورة جدآ بزراعة النخيل[/font]
[font:819d=Georgia]وإنتاج التمور[/font]
[font:819d=Georgia]بالإضافة إلى العديد من المزارع الواسعة من عدة أصناف من الخضار والفواكه[/font]
[font:819d=Georgia]والحبحب[/font]
[font:819d=Georgia]والمانجو [/font]
[font:819d=Georgia]وغيرها[/font]
[font:819d=Georgia]إذآ فإن أوقات الفلاح [/font]
[font:819d=Georgia]أو المُزارِع دائمآ مع أعماله [/font]
[font:819d=Georgia]فحياته تختلف [/font]
[font:819d=Georgia]عن بقية الأعمال الأخرى[/font]
[font:819d=Georgia]لما يميز عمله من الرَّي و المشقة والكدح [/font]
والعناء


[font:819d=Georgia]تحياتي[/font]
[/size][/font][/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aldoryhemy.forumtogo.net
 
الحياة في الريف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدريهمي السياحي :: الأقسام العامه :: المواضيع العامة-
انتقل الى: